لبنان..توقُّعات بتصعيد أكبر، وجمهور المقاومة لن يسكت!

94

يبدو أن التدخل الأمريكي في شؤون الداخل اللبناني أصبح فوق الطاولة وعلى العلَن! فمشكلة واشنطن مع حزب الله أجهرت بها على لسان سفيرتها الأمريكية في بيروت دوروثي شيا التي صرَّحت بأن حزب الله يعرقل الإصلاحات الاقتصادية في لبنان، ما دفع القاضي اللبناني محمد مازح إلى إصدار قرار يمنع بموجبه وسائل الإعلام اللبنانية والعاملة في لبنان من استصراح سفيرة أميركا دوروثي شيا، لمدة عام، تحت طائلة التغريم ووقف الوسيلة الإعلامية المخالفة عن العمل.

ورفضت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد هذا القرار، قائلة في تغريدة على «تويتر»: «أتفهم غيرة القضاء على أمن الوطن من تدخل بعض الدبلوماسيين في شؤونه الداخلية؛ لكن لا يحق لأحد منع الإعلام من نقل الخبر والحد من الحرية الإعلامية. وفي حال لدى أحد مشكلة مع الإعلام فليكن الحل عبر وزارة الإعلام والنقابة والدور الاستشاري للمجلس الوطني للإعلام، وانتهاءً بمحكمة المطبوعات».

صحيفة الديار نقلت عن أوساط سياسية أن قرار القاضي مازح ما هو إلا رأس الجليد من انزعاج حزب الله من تصريحات السفيرة شيا ووصفه بالإرهابي مشيرة إلى أن الأيام المقبلة ستشهد تصعيدا على مستوى أكبر من أوساط وجمهور المقاومة خاصة أن الضغوطات السياسية الأميركية تترافق مع ضغوطات اقتصادية أبرزها ارتفاع سعر الدولار ووصول سقفه إلى مستويات عالية وخطيرة، وأمام هذه التطورات، أصبح لبنان ساحة تصفية حسابات بشكل واضح وصريح كما بات الداخل اللبناني منصة لتبادل الرسائل بين واشنطن من جهة وبين المقاومة التي لم تعد تريد الصمت على التعديات الأميركية المتمثلة بالعقوبات وبمحاولة السفيرة الأميركية تقليب الرأي العام اللبناني ضده واعتبار ممارسة واشنطن مناهضة لسيادة لبنان.

واكدت الأوساط أن جمهور المقاومة لن يسكت من الآن وصاعدا على الضغوطات الاميركية التي تصب في خانة الفجور السياسي والاستقواء على الشعوب الضعيفة.

وفي هذا السياق يعتزم وزير الخارجية اللبنانية، ناصيف حتي، استدعاء السفيرة الأمريكية لدى بيروت، دوروثي شيا، على خلفية تصريحاتها، بعد وقت قصير من مطالبة وجهها نائب عن الكتلة التي تُمثل حزب الله في البرلمان، الحكومة بـ”تحرك فوري” ضدها، ونقلت وكالة الأنباء الوطنية اللبنانية خبرا كشف عزم حتي استدعاء شيا عند الثالثة بعد ظهر الإثنين على خلفية “تصريحاتها الأخيرة”، وفقا للوكالة.

يذكر أن قرار القاضي اللبناني قوبل بحملة رفض واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي حيث انتشر هاشتاغ #الحرية_شغلتنا.

 

المصدر: وكالات

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.